{ منتدى فتيات المستقبل }



 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  تسجيل دخول الاعضاء تسجيل دخول الاعضاء  

شاطر | 
 

 كليفَ يـــَـبتلى الصَـــــــــالحٌونَ في الـــــــــــــدنيَاً؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رُوٌحَـ الًغَـلٍا
نوته متميزة
نوته متميزة
avatar

الساعة الان :
انثى
عدد المساهمات : 105
العمر : 17
من اين عرفت المنتدى : من الاصدقاء
العمل/الترفيه : اَلًرٍسُمٌ
نقاط : 24414
تاريخ التسجيل : 31/12/2010

مُساهمةموضوع: كليفَ يـــَـبتلى الصَـــــــــالحٌونَ في الـــــــــــــدنيَاً؟    الثلاثاء يناير 04, 2011 12:43 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
صَـــــبَــأحَكُم \ مَــــسَـــآأإكُم
كٍــيفًكُم يَ،ــــــ،ــا آأإعًضــَـاء ألمنَتــصدُى الكِرَامُ؟

اليوم جبتلكم موضوع هو ((كيف يبتلى الصالحون في الدنيا))
ما بطول عليكم وأن شاء الله تستفيدو من الموضوع


كيف يــــبتلى الصـــــــــالحون في الـــــــــــــدنيا والله يقــــــــــــــول في القرآن: (فــلَــــنَــــحيينــهم حيــــــــــــــــــــاة طيبة)؟



السؤال: هناك بعض الأمور التي يظهر لي أن فيها تعارضاً, وأحتاج منكم أن تــنوروني بعلمكم جزاكم الله خيراً .



نجد أن الصـــــــــالحين يبـــــــــــــــــتلون في الدنيا ، وعلى قدر قوة الإيمان يز يد البــــــــــــــــــلاء ، والله يقول في القرآن : (فلَنَحيينهم حياة طيبة ).

الجــــــــــــــــــــــــــــواب : الحمــــــــــــــــــــــــــــــد لله



أوووووووووووووولاً :


يجب أن يُعلم أن ما أخبر الله به لا يمكن أن يتعارض مع الواقع أبداً ، لأن أخبار الله تعالى بلغت الغاية في الصدق ، قال الله تعالى :


(وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ صِدْقًا وَعَدْلًا))

وقال : (وَمَنْ أَصْدَقُ مِنْ اللَّهِ قِيلًا)

وقال : (وَمَنْ أَصْدَقُ مِنْ اللَّهِ حَدِيثًا)

ثــــــــــــــــــــــــــــــــــــانياً :


لا شك أن عِظَم الجزاء مع عِظَم البلاء , وأن الله إذا أحب قوماً ابتلاهم , وفي الابتلاء للعبد حكَم وفوائد كثيرة ،في الدنيا ، والآخرة .


وانظر في ذلك : جوابي السؤالين : ( 35914 ) و ( 21631 ) .



وأما معنى " الحياة الطيبة " الوارد ذِكرها في قوله تعالى : (مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَمُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ )


فالأقوال فيها متنوعة ،وليس منها أن الله يفتح للمؤمن العامل للصالحات الدنيا ، ويقيه الحزن ، والفقر ،والسوء ، فالواقع يشهد بغير هذا - بل إن أولئك من أكثر الناس ابتلاء بمثل هذا - ،

وجماع معنى الحياة الطيبة في الآية : حياة القلب ، وسعادته ، وانشراحه ، وإذا رُزق شيئا من متاع الدنيا فيكون حلا لاً يقنع به ، وعلى ذلك جاءت أقوال المفسرين .


1_ذَكر الإمام الطــــــــــــــــــــــــــــــــــــــبري رحمــــــــــــه الله أقـــــــــــــــــــــوال العلــــــــــــــــــــــــــــماء في معنى:

" الحـــــــــــــــــــــــــياة الطـــــــــــــــــــــــــــــــــيبة " ، وهي :

أ. يحييهم في الدنيا ما عاشوا فيها بالرزق الحلال .


ب. يرزقهم القنــــــــــــــــــاعة .


ج. الحياة الطيبة : الحياة مؤمنًا بالله عاملا بطاعته .


د. الحياة الطيبة : السعادة .


هـ. الحياة في الجنة .


واختاررحمه الله من هذه الأقوال - غير المتضادة - : القول الثاني ، فقال :


وأولى الأقوال بالصواب : قول من قال : تأويل ذلك : فلنحيينه حياة طيبة بالقناعة ؛ وذلك أن من قنعـــــــــــــــــه الله بما قسم له من رِزق : لم يَكثر للدنيا تعبُه ، ولم يعظم فيها نَصَبه ،ولم يتكدّر فيها عيشُه باتباعه نفسه ما فاته منها وحرصه على ما لعله لا يدركه فيها ...


وأما القول الذي رُوي عن ابن عباس أنه الرزق الحلال : فهو مُحْتَمَل أنيكون معناه الذي قلنا في ذلك ، من أنه تعالى يقنعه في الدنيا بالذي يرزقه من الحلال، وإن قلّ : فلا تدعوه نفسه إلى الكثير منه من غير حله ، لا أنه يرزقه الكثير من الحلال ؛ وذلك أن أكثر العاملين لله تعالى بما يرضاه من الأعمال : لم نرهم رُزِقوا الرزق الكثير من الحلال في الدنيا ، ووجدنا ضيق العيش عليهم أغلب من السعة .


" تفسير الطبري " ( 17 / 291 ، 292 ).


ب. وقال ابن القيم رحمه الله :


وأطيب العيش واللذة على الإطلاق : عيش المشتاقين ، المستأنسين ،فحياتهم : هي الحياة الطيبة في الحقيقة ، ولا حياة للعبد أطيب ، ولا أنعم ، ولاأهنأ منها ، فهي الحياة الطيبة المذكورة في قوله تعالى : (مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً)وليس المراد منها الحياة المشتركة بين المؤمنين والكفار ، والأبرار والفجار ، من طيب المأكل ، والمشرب ، والملبس ،والمنكح ، بل ربما زاد أعداء الله على أوليائه في ذلك أضعافاً مضاعفة ، وقد ضمن الله سبحانه لكل مَن عمل صالحاً أن يحييه حياة طيبة ، فهو صادق الوعد الذي لا يخلف وعده ، وأي حياة أطيب من حياة اجتمعت همومه كلها ، وصارت هي واحدة في مرضات الله ،ولم يستشعب قلبه ، بل أقبل على الله ، واجتمعت إرادته ، وأفكاره التي كانت منقسمة ،بكل واد منها شعبة على الله ، فصار ذكر محبوبه الأعلى ، وحبه ، والشوق إلى لقائه ،والأنس بقر به ، وهو المتولى عليه ، وعليه تدور همومه ، وإرادته ، وتصوره ، بل خطرات قلبه ... .


" الجواب الكافي " ( ص 129 ، 130) .


وقال رحمه الله أيضاً :


وقد فُسرت الحياة الطيبة : بالقناعة ، والرضى ، والرزق الحسن ، وغيرذلك ، والصواب : أنها حياة القلب ، ونعيمه ، وبهجته ، وسروره بالإيمان ، ومعرفة الله ، ومحبته ، والإنابة إليه ، والتوكل عليه ؛ فإنه لا حياة أطيب من حياة صاحبها، ولا نعيم فوق نعيمه ، إلا نعيم الجنة ، كما كان بعض العارفين يقول : " إنه لتمربي أوقات أقول فيها : إن كان أهل الجنة في مثل هذا : إنهم لفي عيش طيب " ،
وقال غيره : " إنه ليمر بالقلب أوقات يرقص فيها طرباً " .


" مدارج السالكين " ( 3 / 259 ) .


والأقوال في هذا المعنى كثيرة ، وكلها تدل على أن الحياةالطيبة هي حياة معنوية ، يعيشها قلب المؤمن مطمئناً بقضاء الله تعالى ، ومنشرحاًبما قدره عليه ، وسعيداً بإيمانه بر به تعالى ، وليس المراد من الحياة الطيبة – قطعاً – النعيم البدني ، وانعدام الأمراض والفقر وضيق العيش .



وننبه إلى أن القول بأن الحياة الطيبة إنما تكون الجنة : بعيد عن معنى الآية ؛ لأن الله تعالى ذَكَرَ بعدها نعيم الجنة لمن آمن وعمل صالحاً .


قال الشيخ محمد الأمين الشنقيطي رحمه الله :


"وفي الآية الكريمة قرينة تدل على أن المراد بالحياة الطيبة في الآية : حياته في الدنيا حيـــــــــــــاة طيبة ، وتلك القر ينة هي أننا لو قدرنا أنالمراد بالحياة الطيبة : حياته في الجنة في قوله : {فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً)صار قوله : (وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْيَعْمَلُونَ )
تكراراً معه ؛ لأن تلك الحياة الطيبة هي أجر عملهم

، بخلاف ما لو قدرنا أنها في الحياة الدنيا ، فإنه يصير المعنى : فلنحيينه في الدنيا حياةطيبة ، ولنجز ينه في الآخرة بأحسن ما كان يعمل ، وهو واضح ، وهذا المعنى الذي دل عليه القرآن : تؤيِّده السنة الثابتة عنه صلى الله عليه وسلم ..." انتهى .


" أضواء البيان " ( 2 / 441 .)



وعلى هذا ؛فالحياة الطيبة للمؤمن في الدنيا لا تنافي الابتلاء ؛ وذلك لأسباب :


1_المسلم يعلم أن رفع الدرجات ، وتكفيرالسيئات ، وبلوغ الغايات : لا يمكن أن تنال إلا على جسر من الابتلاءات ،والامتحانات , ولذلك كان السلف يفرحون بالابتلاء ؛ لما يرجون من الثواب ،والجزاء , كما جاء في الحديث عَنْ أَبِى سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ _ رضي الله عنه _قَالَ : (قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ أَيُّ النَّاسِ أَشَدُّبَلاَءً ؟ قَالَ : الأَنْبِيَاءُ ، قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ثُمَّ مَنْ ؟قَالَ : ثُمَّ الصَّالِحُونَ إِنْ كَانَ أَحَدُهُمْ لَيُبْتَلَى بِالْفَقْرِ حَتَّى مَا يَجِدُ أَحَدُهُمْ إِلاَّ الْعَبَاءَةَ يُحَوِّيهَا وَإِنْ كَانَ أَحَدُهُمْ لَيَفْرَحُ بِالْبَلاَءِ كَمَا يَفْرَحُ أَحَدُكُمْ بِالرَّخَاءِ)رواه ابنماجه (4024) ، وصححه الألباني في "صحيح ابن ماجه" .


وهذا الفرح غير مسألة تمني البلاء , فتمني البلاء لا يجوز ، كما جاء في الحديث عن عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَبِى أَوْفَى_ رضي الله عنهما _عن رسول الله _صلى الله عليه وسلم_ قَالَ : (أَيُّهَا النَّاسُ ، لاَ تَتَمَنَّوْا لِقَاءَ الْعَدُوِّ ،وَسَلُوا اللَّهَ الْعَافِيَةَ)

( رواه البخاري (6810) ومسلم (1742)
أن شاء الله قد استفتو من الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
امل المستقبل
مشرفة
مشرفة
avatar

الساعة الان :
انثى
عدد المساهمات : 1379
العمر : 22
من اين عرفت المنتدى : بحث
العمل/الترفيه : دارسة
نقاط : 26592
تاريخ التسجيل : 10/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: كليفَ يـــَـبتلى الصَـــــــــالحٌونَ في الـــــــــــــدنيَاً؟    الجمعة يناير 07, 2011 9:19 pm







[
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
رُوٌحَـ الًغَـلٍا
نوته متميزة
نوته متميزة
avatar

الساعة الان :
انثى
عدد المساهمات : 105
العمر : 17
من اين عرفت المنتدى : من الاصدقاء
العمل/الترفيه : اَلًرٍسُمٌ
نقاط : 24414
تاريخ التسجيل : 31/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: كليفَ يـــَـبتلى الصَـــــــــالحٌونَ في الـــــــــــــدنيَاً؟    الخميس يناير 20, 2011 10:54 am

يسلمو ع المرور .... نورتي صفحتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كليفَ يـــَـبتلى الصَـــــــــالحٌونَ في الـــــــــــــدنيَاً؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
{ منتدى فتيات المستقبل } :: إســـــــــــــلاميـــــــــــــــــات :: القسم الاسلامي-
انتقل الى: